continuous sourcing
جنرالات الواتساب  الجزائر تسد أجواءها أمام الطائرات المغربية

جنرالات الواتساب الجزائر تسد أجواءها أمام الطائرات المغربية

سؤال:
هل تقصد الجزائر تقييد أو شل حركة الخطوط المغربية التي تحتكر النقل عبر إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا كما أصبحت العمود الفقري للشراكة المغربية الأفريقية?
الجواب:
الجزائر تتخبط في إيجاد أسلوب لإضعاف المغرب تجاريا في أفريقيا و منعه من بسط نفوده علي الديبلوماسية الليبية لكن هاذا الحظر لن يؤثر علي المغرب الدي سيسلك البحر و قد يفرض نفس الشي علي الجزائر التي ستتضرر في عبور طائراتها الي الأطلنتيك وتضييق مسلك جبل طارق علي سفنها
سؤال:
هل الجزائر أيقنت اليوم أنها أصبحت غير قادرة علي إحتواء سينياريوهات الجيش المغربي الدي أنهي منظوماته العسكرية وأصبح الرائد فضائيا و بحريا و أرضيا بفضل التكنولوجيات والأسلحة التي أصبح يتوفر عليها?
الجواب:
هاذا جزء كبير من مشكلة الجزائر التي لاحظت كيف إستطاع المغرب فرض إرادته علي إسبانيا و ألمانيا زد علي ذلك أن تهريب بن بطوش الي إسبانيا وفطن المغرب بذالك بسرعة فائقة جعل الجزائر تكتشف أنها مراقبة عن قرب

سؤال:
هل أصبح المغرب يزعج بقوة ديبلوماسيته و اقتصاده و جيشه?
الجواب:
هناك حساد كثيرون يتربصون بالمغرب و ضمنهم دول عظمي لكن قوة المغرب تكمن في إنضباطه وحرفية ممثليه وجيشه ,فإذا رجعنا الي فضيحة إسبانيا و بن بطوش نجد أن كبار الجيش الإسباني و سياسيين أيضا كانوا يتواصلون مع جنرالات الجزائر عبر الواتصاب و هذه فضيحة تكشف عن تطفل جنرالات الواتساب بمصالح بلدانهم
سؤال:
هل يمكن للطائرات الحربية إختراق مجال محظور دون إكتشافه?
الجواب:
بالنسبة للجيش المحترف باستطاعته إختراق الحدود والأجواء والفضاء متي شاء و بكل طمأنينة
لأن الطائرات اليوم تتوفر علي تكنولوجيا تمكنها من عبور أي حدود دون إكتشافها فهي لديها وسائل التنقل على ارتفاع منخفض جدا كما لديها وسائل تنبيه بأنها قد كشفت ,
ولن ننسي الطائرات بدون طيار التي تختلط بالنجوم ليلا و نهارا وأخيرا الأقمار الصناعية التي تركز عدساتها علي كل شبر من شمال إفريقيا

سؤال:
وإن وقع أن إخترقت طائرة عمدا و تعسفا أجواء الغير كيف يتم التعامل مع ذالك?
الجواب:
الإختراق والإفلات هو عملية سهلة لأن 5دقائق كافية لطائرة عسكرية أن تغطي مسافة 250 كم و تقوم بفضح مكونات مساحة ربع البلد و التصدي لها يتطلب أكثر من 5دقائق للإقلاع بطائرة مضادة والتوجه نحو الموقع يتطلب كذالك وقتا كما أن الطائرة المغيرة لديها سرعة قسوي للهروب والإفلات أما ذا كان الإختراق من طرف توأم طيارين محترفين فلديهم وسائل لخداع أو تضليل أمهر الرادارات والصواريخ الدفاعية لأن الطيار ينبه تلقائيا أن طائرته قد رصدت أو مستهدف بسلاح منصات أرضية أو طايرة فيستعمل الوسائل لديه و ما أكثرها

Leave comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *.