continuous sourcing
تعقيب علي إفراغ منزل ميكري لودايا وماذا يقول القانون

تعقيب علي إفراغ منزل ميكري لودايا وماذا يقول القانون

أثار الحكم بإفراغ المنزل الذي تقيم به
عائلة ميكري منذ حوالي 50 سنة و
بعد 12 سنة من المرافعات ضجة علي
مستوي مواقع إعلامية تهدف الي
محاولة المس بالعدالة التي تحمينا
فكان لا بد من بداء رئينا كمواطنين

أولا ـ المتكلم يستنجد بالملك
للتدخل و إعطاءه حق رفضته
العدالة ناسيا أن الملك يحمي
أيضا حقوق الطرف الأخر أعني
صاحبة المنزل

المتكلم وعائلته يتحذثون عن
متحف تاريخي و مدرسة
للأغاني الميكرية بل و زاوية
علما أنهم إكتروا المنزل للسكن
وفقط للسكن واستعماله
لأشياء غير السكن مخالف
لقانون الكراء

أن يكون المنزل أصبح في
ملكية مواطنة وحتي إن
كانت بنت وزير فهادا لا
يحرمها من حقوقها و من
إستغلال منزلها أو
السكن به

وما مشكلة المواطنة البسيطة
صاحبة المنزل حتي يجعل منه
رغم إرادتها متحفا أو مدرسة
أو زاوية فهي ليست الحكومة
وليست وزارة الثقافة

المنزل هو مكتري للسكن
فقط ولا يمكن وراثته ولا
إستغلاله كمتحف أو مدرسة
كما لا يمكن تسليمه
لغير الشخص الذي إكتراه

من لا يحترم القانون يجب أن
لا يستغيت به ـ بأي حق تنشر
إسم المواطنة وتتجرأ علي
التربص بها و بعائلتها و
التشهير بها علي الملأ
دون قانون ولا حق بل
فقط للفضح السلبي

2 thoughts on “تعقيب علي إفراغ منزل ميكري لودايا وماذا يقول القانون

  1. من تكون السيدة “ابنة الوزير” التي كانت وراء ضجة إفراغ الإخوة ميكري من منزلهم
    https://alhayatalyaoumia.ma
    السيدة هي الفنانة التشكيلية ليلى بنعبد الجليل ابنة الوزير السابق عبد الرحيم بنعبد الجليل في حكومة الاستقلالي عز الدين العراقي.
    عين عبد الرحيم بن عبد الجليل في ثمانينيات القرن الماضي وزيرا منتدبا لدى الوزير الأول مكلفا بالشؤون الإدارية، ليعين بعدها وبالضبط في سنة 1995 سفيرا للمغرب في الصين الشعبية.
    أحد أبناء هذه العائلة هو عمر بن عبد الجليل الاستقلالي الذي تقلد عدة مناصب في عهد الحسن الثاني، ثم محمد بن عبد الجليل الذي تحول اسمه إلى الأب يوحنا محمد بن عبد الجليل أو جون محمد بن عبد الجليل وهو راهب كاثوليكي مغربي من خلفية إسلامية.
    امتدادها داخل حكومة عزيز أخنوش، بوزير جديد ينتمي هو الآخر لحزب الاستقلال، هو محمد بنعبد الجليل وزير النقل واللوجستيك، حفيد محمد بنعبد الجليل المقاوم الاستقلالي والموقع على «وثيقة الاستقلال».

Leave comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *.