حان وقت إدخال تحسينات علي إيقاعات القراقب وطعاريج الشيخات والشيوخ لمصاحبة مغربنا الذي يسير بسرعة نمو و تحضر وتجهيز مستمر فلا يعقل أن يبقي يسحب و يجر هاذا الحمل الثقيل الموروث من الماضي والمتعثر الرافض للتطور وأصبح اليوم عبئا له تأثير علي سرعة إشعاع بلدنا.

لاحظنا دولا أقل منا تحضرا ترفض التسويق الإعلامي لمخلفات ماضيها وأحيائها الفقيرة و تعمل علي إشعاع صورتها وطرح نمادج منجزاتها العصرية في حين مواقعنا الرسمية والشخصية مصابة بجنون البحث والإستغوار في متلاشياتنا .
مرحبا بتراثنا لكنه يجب عدم إستعماله كمهنة أو وسيلة للعيش مع زيادة إغراقه في ممارسة عادات وتقاليد الماضي العميق . فلا يعقل في مغرب أجيال اليوم مغرب الدكاترة والمهندسين أن نصفق لمهرجانات الخرق وجلود الأغنام

1 Comment

  1. Author

    يجب أن يكون للمشهد الثقافي المغربي اليوم دوراً رئيسياً في تشكيل صورة بلد منفتح ومتسامح ومُتعدد الثقافات والتوجهات وتفادي القبول بمؤثرات الماضي العميق

Leave a Reply

Your email address will not be published.