أعتذر أولا عن ذكر الملتحين كون اللحية عندالعموم أصبحت رمز المستشرقين
في الديانات ومصدر للفتاوي والتحريم والتكفير عوض حقيقة أنها فقط أكسيسوار
جسدي وخيار منقول عن أوائل المسلمين واللحية لن تجعل منك مسلما أو كافرا
ولا عالما ووليا فاتقوا الله في عباده وجلاله ولا تنصبوا أنفسكم وكلاء ووسطاء
دينيون بيننا و ربنا .توقفوا عن فرض أنفسكم علينا ونشر التفرقة والكراهية بين
المداهب والزوايا والموريدين والمؤمنين والمرتدين فالله وحده يعلم من الظالم
بين مخلوقاته هل هو مسيحي أو يهودي أو مسلم.
أصبحنا نرتعش في إكتشاف اللحية العشوائية والمفترسة واللحية الغابة وما يصاحبها
من أكسسوارات وبروتوكول و أصحابها يمطروننا بالتحديرات والويلات ويحاولون الإلتواء
ومحاصرتنا في فضائهم الغامض والمخجل علي مواقع التواصل حتي أن بعضهم
يبث عدة فيديوهات في اليوم لجمع ملايين إشهار شركات أمركية شرعنوها علي
أنفسهم وحرموها علي غيرهم

.
يقول بعض الملتحين “الخوض في قضايا الإسلام من اختصاص علمائه الربانيين”
و نحن نقول من جعلكم علماء وربانيين علينا والمؤطرين لأفكارنا وإيماننا والله
تبارك وتعالي قال :”{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإْسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ َيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}

وكفي بذالك شهيدا علي رفض وصاتتكم بيني و خالقي

1 Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.